said imani imani
آخر المستجدات:
لائحة طلبة الفلسفة 2019-2020.pdf -- "لائحة طلبة مسلك الفلسفة الموسم الدراسي 2019-2020 يمكن تحمليها من الرابط التالي: ..." -- 22 تشرين1/أكتوير 2019
لائحة طلبة علم الاجتماع 2019-2020.pdf -- "لائحة طلبة مسلك علم الاجتماع الموسم الدراسي 2019-2020 يمكن تحمليها من الرابط ..." -- 22 تشرين1/أكتوير 2019
أزمة الكتابة: وجهة نظر -- "من بين ما يسهم في تكريس هوية الأمم وبنائها، حرية التعبير والتسلح بالقلم من أجل إثبات ..." -- 06 أيلول/سبتمبر 2015
استعمال زمن الدورة الخريفية 2019- 2020 مسلك الفلسفة جميع الفصول -- "الجدولة النهائية لامتحانات الدورة الخريفية العادية لمسلكي الفلسفة و علم الاجتماع ..." -- 28 كانون1/ديسمبر 2019
استعمال زمن الدورة الخريفية 2019- 2020 مسلك الفلسفة جميع الفصول -- "استعمال زمن الدورة الخريفية مسلك الفلسفة . الموسم الجامعي 2020/2019 الفصل الخامس ..." -- 24 أيلول/سبتمبر 2019
استعمال زمن الدورة الخريفية 2019- 2020 مسلك علم الاجتماع جميع الفصول -- "الجدولة النهائية لامتحانات الدورة الخريفية العادية لمسلكي الفلسفة و علم الاجتماع ..." -- 28 كانون1/ديسمبر 2019
استعمال زمن الدورة الخريفية 2019- 2020 مسلك علم الاجتماع جميع الفصول -- "استعمال زمن الدورة الخريفية مسلك علم الاجتماع . الموسم الجامعي 2020/2019 الفصل ..." -- 24 أيلول/سبتمبر 2019
الشخصانية لإمانويل مونيي -- "بعد جهد جهيد حاولنا في الشبكة التربوية فيلومغرب توفير كتاب الشخصانية لمؤلفه ايمانويل ..." -- 15 تشرين2/نوفمبر 2018
الطفل والفلسفة: هل هناك فلسفة قاصرة؟ -- "عندما نعالج مسألة العلاقة بين الطفل والفلسفة فإننا نكون في واقع الأمر، وخلافا لما يبدو ..." -- 06 أيلول/سبتمبر 2015
الفلسفة عبر اعمال بعض كبار الفلاسفة -- "هذه ترجمة قمت بها منذ عدة سنوات.. وجدتها من ضمن مجموعة من المواضيع التي لم أستطع نشرها في ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012

يعد الخوف والقلق من المشاعر الوثيقة نسبيا، من المهم أن نميزها. فقد حاول كيركجارد أن يظهر قدرة علم النفس على المساهمة في تحليل القلق في علاقته بالحرية والخطيئة. والقلق بالنسبة له، هو في الوقت ذاته فئة من الوجود، ولكنه في الوقت نفسه هو التجربة الحية للفرد، الذي سيصبح في نهاية المطاف «الوحيد أمام الله». فالخوف هو عاطفة عادة ما تكون محسوسة في وجود أو في منظور خطر، أي حالة تنطوي على احتمال وجود ضرر أو شر قد يؤثر على الفرد. أما القلق فهو ذاك الخطر النفسي الذي يهدد الإنسان ويرتبط عادة بالخوف في ما يخص الخطيئة والعقاب.

ففي اللحظة التي تم فيها إخراج آدم وحواء من الجنة بسبب الخطيئة المقدسة، واجها شعورا بالقلق في مواجهة الخطر والعقاب. في الوقت الحاضر، يتم إخفاء هذا الشعور تحت قناع الخوف. وقد اشتغل شوبنهاور على مفهوم القلق متأثرا بفلسفة كانط، أفلاطون، سينيكا، ديكارت، شيلر، جوته، شكسبير والفلسفة الهندوسية. وأثر شوبنهاور بدوره على العديد من الكتاب مثل نيتشه، فرويد، موباسان، زولا، الأخوين جونكورت، تولستوي، فلوبير، تين، بيرجسون، سترينبرغ، تشيخوف، دوستويفسكي، كيسيلينج، كونراد، فيتجنشتاين، مان، بورخيس، بيكيت، كانتور، ث. برنارد، بروست، جيدي، هدايت، وشعراء رمزيون ووجوديون.

حسب شوبنهاور تعتبر فكرة الإرادة هي أساس الشعور بالقلق والتشاؤم. وسوف يعتبرها كطاقة، قوة لا يمكن السيطرة عليها، تمارس نفوذها على الإنسان بدون أن يكون لدى هذا الأخير القدرة على التخلي عنها.

في المقام الأول، حسب شوبنهاور تعتبر فكرة الإرادة هي أساس الشعور بالقلق والتشاؤم. وسوف يعتبرها كطاقة، قوة لا يمكن السيطرة عليها، تمارس نفوذها على الإنسان بدون أن يكون لدى هذا الأخير القدرة على التخلي عنها. وقد شبه شوبنهاور الإرادة بالقوة العمياء، يتم الاحتفاظ بهذه القوة غير العقلانية للسبب الأساسي للمشاعر السلبية مثل، الخوف والملل والمعاناة. وفقا لشوبنهاور، يعيش الإنسان في عالم يمثل صورة إرادة غير سعيدة. إنه يؤمن، بهذه الطريقة، بسخاء العالم، وهو المكان الذي يوجد فيه البشر، حيث يلتقي الجناة. في هذا الوضع المزعج وفي خضم هذه المعاناة، لا يمكن للإنسان أن يفكر إلا في الموت، الذي يظل الملاذ الأخير.
وإلى حد ما، فإن شوبنهاور هو مؤسس التشاؤم الأوروبي، ويفضل المأساة التي تمثل مصائب الحياة البشرية وفكرة الموت موجودة باستمرار في كتاباته. إنها بالنسبة له بداية جديدة وليست غاية. وحسب شوبنهاور، فالانتحار هو تأكيد على الفردية. من يرتكب الانتحار لا يريد أن ينكر حقيقة الحياة، بل يؤكد فقط أن الإنسان غير راضٍ عن بيئته. فكرة القدر هنا هي مركزية. حسب كلماته، الإنسان هو عبدٌ لإرادة العيش ورغباته. بما أن الإنسان مهووس بإرادته، فإن حياته تتكون من المعاناة، التي تعتبر نتيجة للملل والضجر، لذلك فهو يطمح إلى أن ينقذ نفسه من طغيان الجاذبية، أي وزن الزمن. رغباته تساعده على نسيان القوة التدميرية للأخير (الزمن).
لذلك، بالنسبة إلى شوبنهاور، يمكن أن تكون الرغبة مرادفة للمعاناة، الإنسان يضع أهدافا خادعة تسمح له بملء الفراغ والضجر، إلا أن الشيء المطلوب يفقد شيئا فشيئا جاذبيته، الرغبة نفسها تولد من جديد بشكل آخر… هذه الدورة تعيد نفسها بلا كلل حتى نهايتها. وفقا لشوبنهاور، فحياة الإنسان تتكون من رغبات غير محققة. على عكس فِشت (Fichte)، الذي يعتبر هذا السؤال أحد أسباب السعادة، فهو يعتبره السبب الأساسي لسوء الحظ. وهكذا، فإنه عند شوبنهاور، حتى موضوع السعادة يظهر كعنصر سلبي، لأنه يرضي أي رغبة. إن الماضي والحاضر والمستقبل لا يمكنهم إرضاء المعاناة الإنسانية لأن الأول بعيد، والثاني يهرب ولا يمكن الوصول إلى الأخير.
كما أشرنا، تأثر العديد من الكتاب بفلسفة شوبنهاور، وكمثال على ذلك، يمكننا أن نرى في أعمال أندريه جيد، أن مجال المعاناة يرتبط بأفكار الرغبة والرضا، وكذلك الملل. للهروب من الملل، يدفع جيد شخصياته القيام برحلة إلى مكان آخر، ما وراء كل ما تبقى مؤقتا وغير مستقر. على هذا النحو، فإن أحد هواجس شخصياته هو الخروج من المعنوية التي تسبب نوعا من التناقض، الذي لا يمكن إلا أن يؤدي إلى المعاناة.
واحدة من السمات الأكثر لفتا للانتباه في أعمال أندريه جيد، هي أن يخلق لدى القارئ انطباعا حزينا عميقا. قد يشعر الأخير بالحاجة للتخلي عن كل شيء، عائلته، بلده، وحتى نفسه. إن موضوع الحياة والموت موجود في كل مكان في أعماله، يضع الموت شخصياته في وضع مضطرب إلى حد ما، الأمر الذي يهددهم باستمرار، ويجعل جميع جهودهم تذهب سدى. إنها في كل مكان وتحدث في أي لحظة، هناك نوع من التشاؤم السحري الذي لا يستثنى منه أحد في أعماله. مثل شوبنهاور، يحذر القارئ عدة مرات حول ألم المشي بلا هوادة نحو مستقبل لا يملك أي معرفة عنه.
وكان صادق هدايت واحدا من الكتاب الإيرانيين الذين يمثلون التيار المتشائم، الذي أغرق أعماله في الأفكار التي روج لها شوبنهاور. صادق هدايت الكاتب الساخر ومؤسس الواقعية الرومانسية، كتب العديد من المؤلفات بالفارسية، وترجمت خاصة إلى الإنكليزية والفرنسية والعربية والإسبانية. بالإصرار على تيار التشاؤم الذي بدأه شوبنهاور، يبين هدايت بدوره في عمله سخافة الحياة. الوحدة والموت والعدم هي الموضوعات الرئيسية في كتبه. كان متأثرا برباعيات عمر الخيام التي سيحاول تأويلها عن طريق تبني أفكار شوبنهاور بقوله: «رجال يبحثون عن مباهج دنيوية لنسيان القلق من الحياة، مع العلم أن أي جهد لتجنب هذا الشعور بالقلق يظل بدون جدوى». مثل شوبنهاور، اعتبر هدايت الحب، الغريزة الجنسية والإرادة الحية كأسباب رئيسية للمعاناة. في «الهاوية» وقصص أخرى، فإنه يستحضر أسباب معاناة الرجل وهي: «الولادة» و«الرغبة في العيش». لهذا السبب، فإنه يُعَرِّفُ نَفسهُ على النحو التالي: «لا هنا ولا في أي مكان آخر، طُرِدْتُ من هنا، لم أَصل إلى هُناَ».
سينهي هدايت حياته عن طريق الانتحار بالغاز، وترجع هذه النهاية التراجيدية إلى عدة أسباب. بالنسبة للبعض، يرتبط انتحاره بقناعته العميقة حول سخافة الحياة. هذا الكاتب الملتزم، الغامض وغير المعقد عانى من ألم عميق في الحياة. كان ينظر لتكرار الأفعال نفسها في العالم العبثي، بينما يحاول أن يقلل المسافة بين الحياة واللاشيء عن طريق الانتحار.

سينهي هدايت حياته عن طريق الانتحار بالغاز، وترجع هذه النهاية التراجيدية إلى عدة أسباب. بالنسبة للبعض، يرتبط انتحاره بقناعته العميقة حول سخافة الحياة.

ويعتقد آخرون، أن قراره كان مدفوعا برغبته في الهروب من الملل ورتابة الحياة، إلى جانب الشعور بأنه لا يستطيع أن يفعل شيئا للمجتمع وأقرانه. لذا نجده قد قال على لسان بطل من مقبرة حية، مقتطف من «مذكرات رجل مجنون» : «لا، لا أحد يتخذ القرار بالانتحار، فالانتحار يسكن بعض الأشخاص، هو في طبيعتهم، لا يمكنهم الهروب منه». وهكذا، يستمر نوع من المصير القاتل في معظم شخصياته. نباتي، مغرم جدا بالحيوانات (مثل شوبنهاور)، كما أنه تشبع بالأفكار الرئيسية للعدمية، رافضا الزواج، لينتحر وحيدا في وحدته.
رفض هدايت الحياة، ركض حتى الموت كملاذ من الملل والمعاناة. كان يؤمن بقوة بالعدالة الاجتماعية، وفي العديد من أعماله تحدث عن تدهور الظروف المعيشية لجيله. من خلال النصوص الأدبية الرومـــانســـية عن الموت، حيث يمدح العدم ويصـــف استحالة الهروب. في S. G. L. L.، وصف المجتمع بعد 2000 سنة، واصفا عالما حيث أتى العلم على حل جميع المشاكل وجميع الاحتياجات إلا البعد الممل للحياة العبثية.
غير أن شوبنهاور اقترح حلولا للتخلص من معاناة الحياة. الأول هو التخلي عن العالم، كما يمكن رؤيته عند البوذيين أو بعض المتصوفين. واعتبر أن الزهد والإهانة والتخلي عن الثروة الدنيوية أو «عدم الإرادة» يمكن أن يضمن سعادة الإنسان. واستند الحل الثاني إلى التأمل في الطبيعة، وهو تأمل جمالي وميتافيزيقي يتيح للإنسان، بمساعدة عقله، الوصول إلى «الأفكار»، وفقا لمصطلحات أفلاطونية. وأخيرا، اعتبر أن الفن، مثل الهندسة المعمارية، يمكن أن يساعد الإنسان على نسيان الجانب المأساوي للحياة وأن يحرر نفسه من فخ الإرادة بجعله يكتشف الجمال.
فيما يتعلق بالوصول إلى حقيقة الإنسان، يقدم أندريه جيد أيضا موضوع التنازل. من خلال استحضار أسطورة أوديب، يقترح على الإنسان «التخلي عن ثرواته، عن مجده، وعن نفسه» للهروب من القلق، إلا أن ما يميزه عن شوبنهاور وهدايت، هو أنه من وجهة نظره، يجب أن يستغل الإنسان طاقاته وحاضره، بدون التفكير في الشفقة أو الضعف أو الفضائل المسيحية، على صورة الرجل الخارق الذي ذكره نيتشه في «هكذا تحدث زرادشت». ومع ذلك، وفقا لهدايت، يعاني الإنسان بسبب رغباته. إيمانا بحتمية المصير، فهو يختار الانتحار كحل وحيد. فالموت بالنسبة له، مرادف للسعادة. مثل معظم الشخصيات، يقرر الانتحار، للعودة إلى أصله، إلى الجنة المفقودة التي سعى إليها.
لم يتوقف أبدا أندريه جيد عن الثقة بالقوة التحريرية للأدب، وبشكل عام، للفن، قائلا: «يجب تربية الإنسان فوق نفسه، تحريره من جاذبيته، من أجل مساعدته على تجاوز الذات، أو التمرد، أو الطمأنة، أو التحذير، أو الاعتدال، أليس هذا الهدف السري للأدب؟ «بالتأكيد كان الهدف الواعي للكاتب أن يترك أعمالا أدبية ينتهي فيها، بعد العديد من الطرق الالتفافية، ليضع في الأخير نفسه بالكامل فيها.
وسواء تم نقلها إلى روايات أو إلى ما يُطلق عليه اسم السيرة الخيالية، فإن تجربة الكتابة هي، بالنسبة لجيد، وسيلة للتصرف وتحويل حياة المرء، ولعل ما يؤكد هذا الطرح قوله: «أردت أن أشير، في هذه المحاولة في الحب، إلى تأثير الكتاب على الشخص الذي كتبه، خلال هذه الكتابة، لأنه عندما يخرج منا، فإنه يغيرنا، إنه يُعدِّل مسار حياتنا».

تصور أندريه جيد وصادق هدايت لمفهوم القلق والمعاناة، راجع إلى التأثر بالفلسفة المتشائمة التي أسسها شوبنهاور.

عكس صادق هدايت فهو لم يحاول الهرب، بل اختار الموت كحل نهائي لمعاناته. فمسألة الموت متجردة في صميم أعماله. في عالمه، تتأرجح الشخصيات الرئيسية باستمرار بين عذاب الموت والرغبة التي يثيرها هذا العذاب. فأصول هذا الشعور المتناقض هي بلا شك، بغض النظر عن الظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية، تشكل أساس الكتابة لدى هدايت التي تمس أعماق الإنسان، حيث الصراعات والتوترات الوجودية. ومع ذلك، فإن الغرض الرئيسي من الكتابة هو وصف حالة التمزق التي يعيشها الإنسان نتيجة للقلق والمعاناة، التي تتجلى في كل مستوى من الأعمال الروائية للمؤلف. ففي كتاب «البومة العمياء» و«مدفونٌ على قيد الحياة» على سبيل المثال، يصف هدايت، حيث الإنسان نتيجة الشعور بالتجاذب والاشمئزاز التي تمارسها فكرة الموت. هذه التجربة الجريئة بـ«الموت من أجل الكتابة»، وفقا لصيغة بلانشو، يبدو أنها الإطار الذي تنتمي إليه أعمال هدايت. وبعبارة أخرى، يبدو أن الموت وحده يمكّن الكاتب من الوصول إلى هدفه. الموت في هذا الصدد، وهو مفهوم رئيسي في الأدب، يعتبر الإمكانية الوحيدة لتحقيق معنى الكلمات عند هدايت: «لذلك من الدقة أن نقول، عندما أتكلم: الموت يتكلم في داخلي»(موريس بلانشو، 1949 ). هدايت رجل برهن على وعيه بالحاجة لتجربة هذه الحالة الوجودية المحدودة، للحصول على الكلمات بغرض الكتابة. ولعل هذا هو سبب قوة كتاباته وعمق أسلوبه المتشائم في وصف الحياة.


تعثر هدايت في الموت، تماما مثل تشايكوفسكي، الذي كان يحب كثيرا الفالس. فرزانه، أحد أصدقاء هدايت المقربين، لم يكف عن مدحه، لكنه أصر أيضا على انجذاب هدايت لطيف الموت، الذي كان دائما حاضرا في حديثهما.
ومع ذلك، ينبغي ألا تحجب هذه الاعتبارات بعضها بعضا، وجه الرجل هدايت، الذي حاول بإرادته العيش لكن بدون جدوى، ليحمله طيف الموت بعيدا.
لذا يمكن القول، إن تصور أندريه جيد وصادق هدايت لمفهوم القلق والمعاناة، راجع إلى التأثر بالفلسفة المتشائمة التي أسسها شوبنهاور. فالثلاثة يتقاطعون في فكرة أن الوجود يقوم على أساس الإرادة والرغبة، وأن كل شيء في الوجود دليل على إدارة الفاعل، وقدرته ونزعاته. من هنا، فشوبنهاور ليس مجرد فيلسوف عادي، أثر على عصره والعصور التي جاءت من بعده، بل كان سببا في بروز مجموعة من التيارات الفلسفية والأدبية والفنية. فقد دعى شوبنهاور إلى التخلص من نزعة الحقد والكراهية عن طريق الفن. وهذا ما حاول هدايت فعله عن طريق الكتابة كحل مؤقت لتجاوز الأزمة الوجودية التي كان يعيشها. بالمنطق نفسه حاول أندريه جيد التخلص من القلق والمعاناة، فكانت الكتابة دافعا وهدفا في الوقت نفسه من أجل التخلص من الطاقة السلبية التي كانت تسكنه. كما أن نظرة شوبنهاور للحياة وتأثيرها على هدايت، جعلت هذا الأخير ينظر بعيني شوبنهاور المتشائمتين ويعتبر أن العالم أشبه بمقبرة؛ ما خلق لديه الإحساس بأن الحياة شر ومعاناة، وأنها مصدر الألم والمرض والشيخوخة، لذا اعتبر الموت سعادة لأنها كانت النافذة الوحيدة للهرب والتخلص من كل شيء.

الموضوع منشور: بجريدة القدس

الأكثر مشاهدة

26.05.2020

المجتمعات العاطفية:

المجتمعات العاطفية: الفكر المضاد للاستعمار

+ View

01.12.2018

لعنة شوبنهاور في أعمال

يعد الخوف والقلق من المشاعر الوثيقة نسبيا، من

+ View

21.11.2018

مزاتشيو… الرؤية الجمالية

أنجزالرسام الإيطالي توماسو دي جيوفاني كساي

+ View

15.11.2018

في النص الفلسفي

إن حديثي عن النص الفلسفي لن يكون في الواقع إلا

+ View

15.11.2018

لماذا نتعلم الفلسفة؟

إذا كان الحديث عن تعليم الفلسفة هو في حد ذاته

+ View

15.11.2018

الإستعارة في النص الفلسفي

 نظرا للمكانة التي تحتلها الاستعارة في

+ View

الأكثر قراءة

إشكالية تعليم الفلسفة ...

معلوم أن الفلسفة تنشد الوصول إلى المعرفة ...

+ View

الإستعارة في النص الفلسفي

 نظرا للمكانة التي تحتلها الاستعارة في ...

+ View

القرآن والتاريخ

شارك الدكتور أحمد بوعود يوم السبت 10 نوبنر ...

+ View

دراسات وأبحاث

سياسة النشر على الموقع

يسرنا في هيئة تحرير الموقع الرسمي لشعبة ...

اليوم الدراسي الخاص ...

تقرير حول اليوم الدراسي هل يعكس تعدد الكتب ...

الفلسفة عبر اعمال بعض ...

هذه ترجمة قمت بها منذ عدة سنوات.. وجدتها من ...

درس العلوم الانسانية في ...

هده لمحة مختصرة جدا عن درس العلوم الانسانية في ...

Scroll to top